تعرف علي الاستثمار في جورجيا بالقطاع السياحي والعقاري 2024

الاستثمار في جورجيا في قطاع السياحة والعقارات

تتمتع جورجيا، كما قلنا، بموقع جيد للغاية. إضافة إلى أنها دولة نشطة وسياحية ويكثر فيها الزوار والمهاجرين ويكثر فيها الطلب على المنازل والعقارات. وهذا ما يجعل القطاع العقاري في جورجيا من أكثر القطاعات نشاطًا ونموًا في البلاد. علاوة على ذلك، فهي دولة رائدة في علاقاتها مع الدول، حيث تدخل وتدخل البلاد 98 دولة بدون تأشيرة، وترحب بالزائرين دائمًا.

الوجهة المطلوبة: لقد أثبتت جورجيا أنها موقع مرغوب فيه للغاية في قطاع العقارات، وقد أثر جاذبيتها للأجانب والسياح والأشخاص القادمين من الخارج بقوة على نشاط هذا القطاع. شهدت جورجيا نموًا ديناميكيًا في عدد الزوار الدوليين في السنوات الأخيرة، حيث وصل إلى 2 مليون زائر في عام 2010 بينما ارتفع إلى 9.4 مليون زائر في عام 2019، وهذا تطور مذهل للغاية حيث يوجد نمو بنسبة 7.85٪ على أساس سنوي، مع الأخذ في الاعتبار أن عدد سكان جورجيا يبلغ 3.7 مليون نسمة فقط.

انتشار العلامات التجارية والأنشطة السياحية: ولأن جورجيا وجهة سياحية مميزة، وبسبب انتشار العلامات التجارية الفاخرة والعالمية فيها، مثل الفنادق والمطاعم الكبيرة والمنتجعات وغيرها، كل هذا شجع المستثمرين على الاستثمار بشكل كبير في قطاع السياحة والعقارات. تعتبر جورجيا بيئة يمكن للشركات المحلية والأجنبية أن تزدهر فيها، خاصة في هذا القطاع. ويرجع ذلك إلى العديد من التدابير المرنة والتحفيزية التي نفذتها الحكومة الجورجية لدعم هذا القطاع.

لماذا الاستثمار في جورجيا في قطاع السياحة والعقارات؟

يعد قطاع الاستثمار في العقارات والقطاعات المرتبطة به من أهم القطاعات وأسرعها نمواً في الاقتصاد الجورجي. علاوة على ذلك فإن أسعار العقارات في جورجيا رخيصة نسبياً وهي كالتالي: الشقق السكنية الصغيرة تكلف 35 ألف دولار، والشقق المتوسطة 60 ألف دولار، والشقق الكبيرة تبدأ أسعارها من 80 ألف دولار. وتعتبر هذه الأسعار رخيصة نسبياً مقارنة ببقية الدول الأوروبية، وهذا ما يشجع المستثمرين الراغبين في الاستثمار والعمل.

أسعار الأراضي في جورجيا: ويتراوح سعر الأراضي في مناطق مثل تبليسي وضواحيها بين 15 إلى 500 دولار للمتر المربع. أما أسعار قطع الأراضي في مناطق مثل باتومي فتتراوح بين 10 إلى 300 دولار للمتر المربع، ويجب العلم أن الأراضي الزراعية في جورجيا لا تعتبر استثماراً.

مؤشر الأداء الرئيسي الذي يحرك الاستثمار: وفي عام 2019، ارتفع عدد رحلات الركاب الدولية بنسبة 7.8% على أساس سنوي من 8.7 مليون إلى 9.4 مليون، كما زاد عدد السياح الوافدين بنسبة 8.3%. وشكل قطاع السياحة 8.1% من الاقتصاد الجورجي في عام 2019. وهي نسبة كبيرة تدل على أهمية هذا القطاع.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت القيمة المضافة للسياحة بنسبة 16.9% على أساس سنوي لتصل إلى 1.3 مليار دولار، أي ما يعادل 3.53 مليار لاري جورجي. وتعكس القيمة المضافة للسياحة النشاط الاقتصادي الناشئ عن قطاعات مثل الفنادق والأغذية والمشروبات والسفر والطيران وخدمات النقل وغيرها.

نمو القطاع والفئة: ونمت فئة النقل إلى 38% من إجمالي القيمة المضافة، بنسبة 20% على أساس سنوي، ونمت صناعة الأغذية والمشروبات بنسبة 23%، في حين زادت فئات وكالات السفر والإقامة بنسبة 17% إلى 11% على التوالي.

استقرار وأمن البلاد وأثره على السياحة: ونظرًا لاستقرار وأمن السوق الاقتصادية الجورجية، تتمتع البلاد ببيئة أعمال فعالة وغنية تجتذب رؤوس الأموال من جميع أنحاء العالم. صنف تقرير ممارسة الأعمال التجارية لعام 2020 الصادر عن البنك الدولي جورجيا في المرتبة السابعة من بين 190 دولة من حيث السهولة والحافز للقيام بالأعمال التجارية.

وهذا يضعها إلى جانب أسواق ضخمة وقوية مثل الولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة والدنمارك والنرويج والمملكة المتحدة والعديد من الدول القوية الأخرى. تم إدراج جورجيا ضمن قائمة أفضل 10 دول من حيث التحسينات في ممارسة الأعمال التجارية،

واحدة من أكثر 20 دولة أمانا في العالم: وقد حددت قاعدة بيانات مؤشر الجريمة جورجيا كواحدة من أكثر الدول أمانًا، حيث جاءت في المركز العشرين، حيث حصلت على 88 نقطة، كواحدة من أفضل عشرين دولة من حيث الأمان.

الموارد الطبيعية الغنية والثقافة: تتميز جورجيا بين دول العالم بتنوعها البيولوجي وتفخر بالموارد الطبيعية والثقافة الغنية التي تتمتع بها. فهي موطن لـ 12 ألف معلم تاريخي وأثري، أربعة منها مدرجة في قائمة مواقع التراث العالمي. اليونسكو”. وتشتهر بساحلها على البحر الأسود وأشعة الشمس الجميلة، بالإضافة إلى احتوائها على منتجعات وفنادق فاخرة والعديد من الرياضات مثل التزلج وركوب الخيل، بالإضافة إلى الأنشطة مثل رحلات طائرات الهليكوبتر. تتمتع جورجيا بألعاب وأنشطة ترفيهية تعادل تلك التي تقام في أرقى الدول.

الاستثمار المربح في المنتجعات الجبلية في جورجيا

الاستثمار في المناطق الجبلية في جورجيا وإقامة المنتجعات والفنادق في تلك المناطق يعتبر استثمار مربح ومثالي للمستثمرين المتوسطين والكبار حيث أن الجبال تغطي مساحة واسعة تصل إلى 80% من أراضي جورجيا وهي نسبة كبيرة يقدم الفرص. لتطوير هذه الأماكن.

الاستثمارات تنمو بسرعة: إن الاستثمار في المناطق الجبلية في جورجيا وإقامة المنتجعات والفنادق فيها أثبت بلا شك مدى فعاليته وعوائده. وحتى عام 2015، تم إنشاء 282 فندقًا ومنتجعًا في المناطق الجبلية، وجميعها مليئة بالحجوزات وتتمتع بمرافق رائعة. وأكبر دليل على نجاح هذا القطاع المبهر والناجح دون أي مبالغة هو الإحصائيات الخاصة بارتفاع عدد الفنادق والمنتجعات التي ارتفعت بنسبة 96% بين عامي 2017 و2018، وهي نسبة مذهلة واستثنائية.

بيئة متنوعة وأنشطة متعددة: تتم ممارسة العديد من الأنشطة البسيطة والمربحة بالقرب من المنتجعات والفنادق في جورجيا، حيث تشتهر بالتزلج وتسلق الجبال واللعب بالثلج. وهذا أمر لا بد منه للسياح الذين يرغبون في مشاهدة هذه الأنشطة، خاصة من الدول الدافئة، بالإضافة إلى التلفريك وركوب منطاد الهواء الساخن ورحلات طائرات الهليكوبتر.

الاستثمار في جورجيا من خلال السياحة العلاجية

تتمتع جورجيا بتاريخ طويل في مجالات السياحة العلاجية والترفيهية والراحة النفسية والجسدية، حيث كانت الوجهة الأولى لهذه الأشياء في الاتحاد السوفييتي السابق، وبعد الاتحاد السوفييتي ظل رائداً إلى يومنا هذا في هذا القطاع. . وتوفر الموارد الطبيعية بيئة مثالية لذلك، بالإضافة إلى اهتمام الحكومة القوي جداً بهذا القطاع، حيث اعتبرته الحكومة الجورجية قادراً على جعل جورجيا واحدة من أهم وجهات السياحة العلاجية في المنطقة وتعمل جاهدة على ذلك. تحقيق هذا لتنفيذ هذا.

من أفضل وجهات السبا: تمتلك جورجيا العديد من المدن الصحية المتكاملة والمميزة في: (تسكالتوبو، بورجومي، أباستوماني، أوتسيرا، شوفي، سيرمي، ليكاني، أختالا). وتزايدت السياحة العلاجية بشكل استثنائي في السنوات الأخيرة: ففي عام 2019، تم شغل أكثر من 1684 غرفة و4175 سريرا. وهذا ما جعل المستثمرين يدركون أن الاستثمار في قطاع السياحة العلاجية في جورجيا هو خيار مناسب ومربح.

المناطق الأكثر جذباً للسياحة العلاجية: تقع منطقة إيميريتي على الحدود مع كوتايسي، ثاني أكبر مدينة في جورجيا. يحتوي على فنادق في تسكالتوبو. كانت هذه المنطقة منتجعاً في العهد السوفييتي وهي من أشهر المنتجعات في جورجيا حيث تستقبل 100 ألف زائر سنوياً. يحتوي على مياه معدنية مفيدة للجسم وتتراوح درجة حرارته بين 35-33 درجة مئوية. في عام 2019، أقام في فندق تسكالتوبو 64.908 زائرًا، ويتزايد التدفق سنويًا.

جدوى الاستثمارات في قطاع السياحة والعقارات في جورجيا

لا شك أن الاستثمار في قطاع السياحة والعقارات في جورجيا يعد من أفضل الخيارات الاستثمارية وأكثرها ربحية. وهو قطاع مزدهر ومستعد لمزيد من النمو في أنشطته وصناعاته المختلفة، من شراء العقارات وبيعها أو تأجيرها للسياح والزوار وغيرهم، إلى بناء العقارات أو تشطيبها إلى بناء الفنادق.

والمنتجعات والأماكن الخدمية والمطاعم والمقاهي وغيرها، وصولاً إلى السياحة واستخداماتها المختلفة، منها السياحة العلاجية أو السياحة والسياحة من أجل الترويح عن النفس والترويح عن النفس. كل هذا وبأسعار منافسة جداً، حيث أن أسعار العقارات في جورجيا رخيصة جداً مقارنة ببقية الدول الأوروبية أو الدول المجاورة في المنطقة.


تم جمع كل هذه المعلومات من قبل فريق 2024 إذا قمت بالبحث في الإنترنت أو في المراجع وإذا كان هناك خطأ في المعلومات سواء كان خطأ لغوي أو بسبب السهو وما إلى ذلك، يرجى إخبارنا في التعليقات وسنكون سعداء بتصحيحه.

تابعونا على وسائل التواصل الاجتماعي ليصلكم كل جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top