تعرف علي أهم المعلومات حول اللجوء 2024

أهم المعلومات عن اللجوء ودول اللجوء

اللاجئون هم الأشخاص الذين سيضطرون إلى عبور الحدود الوطنية ومغادرة بلادهم في المستقبل القريب. يجوز تسمية مثل هذا الشخص بطالب لجوء حتى يتم منحه وضع اللاجئ من قبل الدولة المتعاقدة أو من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وهي إحدى وكالات الأمم المتحدة. وقد تم تأسيسها بهدف حماية ودعم اللاجئين، بناء على طلب من الحكومة. يختلف اللجوء من شخص لآخر.

أنواع المأوى

1- اللجوء السياسي

اللجوء هو مفهوم قانوني قديم يسمح للشخص الذي يتعرض للاضطهاد بسبب آرائه السياسية أو معتقداته الدينية في بلده، ولكن قد يكون محميًا من قبل سلطة سيادية أخرى أو دولة أجنبية، بالتعبير عن آرائه.

2- اللجوء الإنساني

للأشخاص الذين يسافرون كجزء من الحركات المختلطة احتياجات مختلفة وقد يشملون طالبي اللجوء واللاجئين والأشخاص عديمي الجنسية وضحايا الاتجار بالأطفال غير المصحوبين وضحايا الحرب وضحايا الوطن الفاسد الذي أجبر فساده اللاجئين على البحث عن ملجأ خارج بلدهم.

3- اللجوء الاقتصادي

طلب اللجوء لظروف اقتصادية أو كما يعرف باللجوء الاقتصادي هو أحد أنواع اللجوء المعروفة حاليا، ولكن اللجوء لأسباب اقتصادية هو سبب أساسي لرفض طلب اللجوء من قبل الدولة التي يتواجد فيها الشخص البقاء. يتقدم بطلب اللجوء.

4- اللجوء الديني

ويختلف اللجوء الديني بشكل كبير من بلد إلى آخر، ولا يقتصر هذا النوع من اللجوء على الأشخاص الذين غيروا دينهم فقط، بل يتيح فرصة التقدم بطلب اللجوء الديني لأي شخص تعرض للاضطهاد الديني في البلاد. كما هو الحال مع أشكال اللجوء الأخرى، يجب أن يكون طالب اللجوء موجودًا على أراضي الدولة المرغوبة، ولن يتم محاسبته أو معاقبته.

الأشخاص الذين لديهم حق اللجوء

لا يمكنك الحصول على طلب اللجوء إلا إذا كان لديك واحد على الأقل من الأسباب التالية: أن شخصًا ما قد تسبب أو قد يسبب ضررًا لك بسبب عرقك أو دينك أو جنسيتك أو آرائك السياسية، أو ما إذا كان شخص ما يعتقد أن لديك رأيًا سياسيًا معينًا، أو حقيقة أنك جزء من “مجموعة اجتماعية معينة”.

طالب اللجوء هو شخص غادر بلده لطلب الحماية من الاضطهاد والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في بلد آخر، ولكن لم يتم الاعتراف به رسميًا بعد كلاجئ وينتظر قرارًا بشأن طلب اللجوء الخاص به. إن طلب اللجوء هو حق من حقوق الإنسان. وهذا يعني أنه يجب السماح للجميع بدخول بلد آخر لتقديم طلب اللجوء.

اللجوء بسبب الانحراف عن الحكومة أو الجيش

إذا كنت قائداً أو مسؤولاً رفيع المستوى أو مسؤولاً بارزاً في حكومة ما، فعليك أن تكون حذراً عندما تعارض الحكومة أو المكان الذي تنتمي إليه. المعارضة والإقالة يمكن أن تأتي من مسؤول حكومي بسبب رفضه لسياسات الحكومة التي كان حاضرا فيها، بسبب الفساد مثلا، ولكن يمكن أيضا أن تكون انشقاقا عن الجيش، بسبب انتهاكات إنسانية ضد شعبه، كما هو الحال في العديد من البلدان حول ما يحدث في جميع أنحاء العالم. وفي هذه الحالة قد يتعرض المنشق للموت أو القتل أو التعذيب، وبعد ذلك يمكنه التوجه إلى دولة أخرى وطلب اللجوء هناك.

اللجوء بسبب المعارضة السياسية

ولا يجوز لأي شخص أن ينتمي إلى حزب أو جماعة أو أي جماعة سياسية منظمة، ولكنه في الوقت نفسه يعارض سياسات حكومة بلاده. وفي هذه الحالة فإن النظام الحاكم لا يكتفي بسماع رأي هذا الشخص، وبالتالي يحاول النظام إسكات هذا الصوت. إن إسكات هذا الشخص قد يعني السجن طويل الأمد أو التعذيب، وقد تصل القضية إلى حد القتل. وعند مراقبة الخط، يمكن لهذا الشخص مغادرة بلده وطلب اللجوء السياسي في بلد آخر.

اللجوء بسبب الحرب

يهاجر الكثير من الناس بسبب الحروب بحثاً عن حياة أفضل، وقد تزايدت معدلات اللجوء بسبب الحرب بشكل كبير، مما تسبب في ضغط كبير من اللاجئين على أوروبا.

اتفاقية اللاجئين

تشمل الحقوق المنصوص عليها في اتفاقية اللاجئين ومعاهدات حقوق الإنسان القدرة على البقاء في البلد المضيف وعدم العودة إلى البلد الأصلي (عدم الإعادة القسرية على سبيل المثال)، والتعليم والرعاية الصحية والسكن والعمل والأسرة. . تعتبر اتفاقية عام 1951 وبروتوكول عام 1967 المتعلقين بوضع اللاجئين حجر الزاوية في قانون اللجوء. وهو يكمل قانون اللجوء الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

أفضل الدول للجوء

احتلت دولة السويد المرتبة الأولى بين الدول الأكثر منحاً للجوء عام 2017 كأفضل دولة للجوء إليها، حيث اعتبرت دولة تهتم بحقوق الإنسان وتعتبر موطناً آمناً للعديد من اللاجئين والمهاجرين. وتجاوز عدد اللاجئين 200 ألف شخص، وتعد السويد أكبر دولة تستضيف اللاجئين.

تستقبل دول الشرق الأوسط أكبر عدد من اللاجئين

وتعتبر تركيا أكبر دولة مضيفة للاجئين، مع 2.7 مليون لاجئ. أما لبنان، فهذا البلد الصغير الواقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، والمتاخم لسوريا، والذي يشهد حرباً أجبرت نحو خمسة ملايين شخص على الفرار من البلاد، يستضيف أكثر من مليون لاجئ سوري، كما يستقبل الأردن المزيد من اللاجئين. أكثر من 660 ألف لاجئ سوري. ونزح العديد من اللاجئين أيضاً إلى باكستان، موطن 1.5 مليون لاجئ أفغاني فروا من الحرب وعدم الاستقرار في بلادهم.

من هو اللاجئ؟

يُعرّف اللاجئ في القانون الدولي بأنه الشخص الذي أُجبر على الفرار من وطنه هربًا من الاضطهاد أو تهديد خطير لحياته أو حريته أو سلامته الجسدية. وقد يكون ذلك مرتبطًا بالعرق أو الدين أو الجنسية أو المعتقدات السياسية أو العضوية في فئة اجتماعية معينة، ولكن أيضًا بحالات الصراع أو العنف أو الفوضى. ويحمي القانون الدولي اللاجئين ولا يمكن إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية إذا كانت حياتهم أو حريتهم معرضة للخطر

أسوأ الدول في استقبال اللاجئين

أسوأ دولة لجوء في أوروبا، أو بالأحرى الدولة الأوروبية التي لا يجب أن تفكر في تقديم طلب اللجوء فيها، هي الدنمارك بسبب إجراءات اللجوء المعقدة التي تتبعها الدنمارك مع اللاجئين. بلغاريا، المجر، سويسرا، اليونان، بريطانيا العظمى.

إجراءات طلب اللجوء

تقوم الهيئة بجمع بياناتك من خلال وسائل التواصل مع الهيئة الموضحة في الموقع. ستقوم المفوضية ومن خلال اللجنة المختصة بعد ذلك بفحص جميع طلبات اللجوء في أسرع وقت ممكن ومن ثم التواصل مع جميع المتقدمين عبر الهاتف/الرسائل النصية القصيرة/أو البريد الإلكتروني لإبلاغك بالقرار. اللجنة.

لمزيد من المعلومات حول حق اللجوء: الحق في اللجوء


تم جمع كل هذه المعلومات من قبل فريق 2024 إذا قمت بالبحث في الإنترنت أو في المراجع وإذا كان هناك خطأ في المعلومات سواء كان خطأ لغوي أو بسبب السهو وما إلى ذلك، يرجى إخبارنا في التعليقات وسنكون سعداء بتصحيحه.

تابعونا على وسائل التواصل الاجتماعي ليصلكم كل جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top